انت هنا : الرئيسية » الشؤون المحلية » اهالي حي الرحمانية : منطقتنا موبوءة لا تصلح للسكن البشري

اهالي حي الرحمانية : منطقتنا موبوءة لا تصلح للسكن البشري

أرابيلا نيوز -

  
معاناة على طول اليوم نهارا ومساء دون ان تمر ساعة واحدة تمنحهم راحة الجلوس او النوم في منازلهم وبيوتهم دون ازعاج واصوات الالات او غبار متطاير في الهواء يلوث البيئة ويفتك بصدور الاطفال وكبار السن.
اختصر السكان واقعهم بالقول أصبحت منطقتنا موبوءة لا تصلح للسكن البشري هذا هو الواقع المتردي الذي يعيشه سكان حي الرحمانية في صويلح وتحديدا من السكان المجاورين لمناشير الحجر والرخام والباطون والطوب.
هذا هو واقع الحي الجميل في اعلى منطقة صويلح الذي يعاني منذ سنوات واقعا صحيا ونفسيا صعبا لسكانة نتيجة وجود مناشير الحجر والرخام والجرانيت ومعامل الطوب والإسمنت الجاهزلافارج والمواد الكيماوية التي أصبحت تفتك بصحتهم بسبب ما ينبعث من تلك المصانع من الأتربة والغبار الناعم والدخان العادم والمواد الكيماوية.
لم يشفع لهم مخطط عمان الشمولي الذي نفذته امانة عمان منذ سنوات ووضع النقاط على الحروف ومنع العشوائية في اقامة الصناعات باشكالها داخل المناطق السكنية او بالقرب منها وحدد لها مناطق خاصة مرخصة لهذه الغايات تكون بعيدة عن السكان والتجمعات السكانية.
في آب الماضي فاجأ جلالة الملك عبدالله الثاني سكان حي الرحمانية في منطقة صويلح واستمع إلى مطالب سكان الحي واحتياجاتهم, موعزا بتلبية هذه المطالب الخدمية مباشرة للسكان, حيث تلقفت أمانة عمان الكبرى على الفور أوامر جلالته وشرعت بتنفيذ توجيهاته, برفع سوية النظافة العامة والبيئة في الحي, وذلك بحسب مسؤولين فيها.
سكان حي الرحمانية في صويلح يرجون المسؤولين منذ عام 2000 المساعدة في التخلص من المعاناة اليومية التي يعيشونها على مدار اليوم نتيجة الأثر السلبي للتلوث البيئي في منطقتهم كذلك الازعاج اليومي الذي تسببه المناشير ومقصات الحجز والاليات الثقيلة التي ترمي بحمولتها دفعة واحدة على ارض المصنع الامر الذي يشبهونه السكان بالقنبلة التي تنفجر.
يقول المواطن احمد العبابنة انه ومنذ عام 2000 ونحن نطالب امانة عمان في إيقاف هذه المكرهة الصحية وكلما وعدنا من قبل المسؤولين فيها نتفاجأ بتجديد الرخص لاصحاب هذه المصانع بفعل المتنفذين.
واضاف ان هذه الوعود كان آخرها إيقاف منح الرخص لتلك المصانع مع نهاية عام 2010 وعدم تجديدها نهائياً في عام 2011 لا بل ترحيلهم ولكن تفاجأنا رغم كل هذه الوعود وتصريحات مسؤولين في أمانة عمان بأنه تم التجديد لمدة سنة (عذاب ودمار وكارثة) أخرى ولا نية لإزالتهم.
ضمن مساعي السكان الى الجهات الرسمية في ايقاف معاناتهم فقد قامت لجنة من وزارة البيئة برئاسة المهندس عدنان الزواهرة وتم رفع تقرير إلى أمانة عمان بتاريخ 12/1/2011 والذي طلب ترحيل هذه المعامل والمصانع الى مناطق بديلة مؤهلة بيئيا لهذه الغايات.
ورفع السكان كما الى مديرية صحة البيئة بشكوى باسم سكان المنطقة وما زالت قيد المتابعة من قبلهم, واشاروا الى ان مديرة منطقة صويلح ابلغتهم بأنه تم توجيه الإنذارات لاصحاب تلك المصانع وتوقيعهم على تعهدات تقضي بترحيلهم خلال الفترة المقبلة.
من جانبه اكد المدير التنفيذي للرقابة والتفتيش في امانة عمان م. عزالدين شموط ان المخطط الشمولي لعمان ووضع تصورات للصناعات في عمان ووزعها حسب انواعها مشيرا الى ان مناشير الحجر والرخام تعتبر من الصناعات الخفيفة.
واكد شموط ان وجود هذه المصانع بين الاحياء هو مخافة واضحة للاستعمال التنظيمي مشيرا الى ان مخرجات المخطط الشمولي خصصت اراضي في عدة مناطق للاستعمال الصناعات المتوسطة المسموح بها اضافة الى تنظيم بعض القطع في جنوب وشرق العاصمة لذات الاستعمال والتي تكون بعيدة عن التجمعات السكنية بسبب ما تصدر عن تلك المصانع من مخلفات.
 وفي حديثه عن مصانع الحجر والرخام في صويلح قال شموط ان الامانة قد اتخذت كافة الاجراءات القانونية لترحيل تلك المصانع من موقعها الحالي في حي الرحمانية وفي مدة اقصاها الاول من شهر نيسان المقبل.
ونفى شموط بصورة قاطعة ان تكون امانة عمان قد منحت اي من اصحاب تلك المصانع تجديد رخصة مهن, مؤكدا ان الامانة ملتزمة بقرار الترحيل لما فيه مصلحة المواطنين والسكان في المنطقة.
 بيد ان اصحاب المنازل اكدوا علمهم بقيام الامانة بتجديد رخص المهن لذات المصانع في المنطقة وقالوا ان الامانة تماطل في ترحيلهم ولن تقوم بهذه الخطوة طوال العام الحالي.
ووجه السكان باصابع الاتهام الى احد المتنفذين في منطقة صويلح الذي ساهم في تجديد الرخص لتلك المصانع وانه تحدث اليهم في وقت سابق بان تلك المصانع لن ترحل لاربع سنوات مقبلة الامر الذي استهجنة السكان والاهالي في المنطقة.

 

العرب اليوم – عماد السعايدة

تعليقات فيس بوك

اكتب تعليق

© 2013 جميع الحقوق محفوظة لوكالة أرابيلا الإخبارية

الصعود لأعلى